Handicaps recherches archéologiques au Maroc (arabe)

البحث الأثري بالمغرب ما زال يعيش في جلباب الماضي

أيمن بن التهامي

http://www.elaph.com/Web/news/2010/8/587901.html

رغم الاكتشافات الأثرية المهمة التي أماطت اللثام عن حضارات عريقة، وقادت إلى كشف مجموعة من الألغاز، إلا أن مجال البحث الأثري في المغرب ما زال يعيش في جلباب الماضي، إذ أن الإمكانيات المادية المرصودة إليه لم يتمّ رفعها، حتى مع تزايد عدد الباحثين.

 

الدار البيضاء: يشكو ميدان البحث الأثري في المغرب من عدّة نقائص لعلّ أهمها ضعف الامكانات المادية التي ترصد لفائدته، بالرغم من ارتفاع عدد الباحثين.

وقال يوسف بوكبوط، أستاذ مؤهل رئيس شعبة ما قبل التاريخ بالمعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث بالمغرب، إن "البحث الأثري يلزمه الكثير من الإمكانيات، خاصة المادية منها"، مشيرا إلى أن المعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث خرج إلى الوجود سنة 1986 بميزانية وصلت إلى مليون درهم، إذ كان يوجد به 4 باحثين يعملون على 3 برامج بحث".

وفي سنة 2010، يضيف يوسف بوكبوط في تصريح لـ "إيلاف"، "ظلت الميزانية على حالها، رغم أن عدد الباحثين ارتفع إلى 30 يعملون على 32 برنامج بحث"، وزاد مفسرا "نحن حاليا نعول على التمويل الخارجي، فهو الذي يقوم بالبحث الأثري في المملكة".

وذكر أن 10 باحثين، يعملون في إطار برنامج بتمويل أجنبي، يكلفهم شهر واحد من العمل 30 مليون سنتيم، في حين أنه إذا كان في إطار البحث الوطني، فإنه تخصص له، بنفس وتيرة العمل والعدد نفسه والظروف ذاتها، 3 ملايين سنتيم!!!

وأشار يوسف بوكبوط إلى أن المعهد يتوفر على سيارتين فقط رباعيتي الدفع، وقد لا تجدها عندما تحتاج إليها في بعض الأحيان، لأن هناك أبحاث يتطلب القيام بها في فترات معينة من السنة.

ودعا رئيس شعبة ما قبل التاريخ بالمعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث وزارة الثقافة إلى مضاعفة ميزانية المعهد 3 أو 4 مرات حتى نتمكن من الإقلاع بالبحث الأثري في المملكة.

وكان فريق من الباحثين المغاربة، يقودهم يوسف بوكبوط، توصل إلى اكتشافات أثرية تمثلت في العثور على بقايا هياكل عظمية بشرية كاملة وأدوات أثرية عظمية ونحاسية فريدة خلال عملية التنقيب، التي تمت بإفري (مغارة) ن عمرو أوموسى الواقعة بهضاب جماعة أيت سيبرن بضواحي مدينة الخميسات.

ويتعلق الأمر ببقايا عظام بشرية لطفلين ورجل بالغ دفنوا جميعا، وفق طريقة طقوسية، حيث بلغ عدد الاكتشافات الأثرية الخاصة بالبقايا العظمية البشرية إلى ستة تخص راشدين وأربعة أطفال.

بعد هذه الاكتشافات الجديدة، تأكد الباحثون، ولأول مرة، من أن موقع إيفري ن عمرو أوموسى شكل مقبرة.

 

وقال يوسف بوكبوط، لـ "إيلاف"، إن هذا الاكتشاف أماط اللثام عن ما يسمى بـ "حضارة الفخار الجرسي الشكل" (الكومبانيفورم) في الحوض الغربي للبحر الأبيض المتوسط، التي تعرف حتى في أوروبا الوسطى، والمغرب البلد الوحيد في شمال إفريقيا الذي توجد فيه.

وأكد أن هذه الحضارة شهدت ازدهارا كبيرا وانتشارا واسعا في شبه الجزيرة الأيبيرية، من حيث اكتسحت أوروبا الغربية وجزءا من أوروبا الوسطى إلى جانب المغرب، وهو ما يؤكده وجود سهم "بالميلا" بالكهف، والذي يشبه الأسهم الموجودة بشبه الجزيرة الإيبيرية.

وأوضح أن الفائدة من هذا الاكتشاف هو أنه لأول مرة عثر على هياكل عظمية للإنسان، الذي كان وراء ظهور هذه الحضارة، إذ أن الأمر كان يقتصر في السابق على أواني، وأدوات وغيرها.

وكشف رئيس شعبة ما قبل التاريخ بالمعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث أن الفريق يعمل حاليا على إنجاز دراسة مقارنة بين هياكل المغرب وأوروبا لمعرفة هل هناك علاقة جينية بينهما، بهدف التأكد مما إذا كانوا هؤلاسكان محليين في المنطقة أم أنهم أجانب وانتقلوا للعيش فيها، مبرزا أن جميع المعطيات المتوفرة حاليا تشير إلى أنهم محليين، وسنستمر في البحث للتيقن مما توصلنا إليه.

Commentaires (1)

1. Beats Pas Cher (site web) 20/09/2012

NBA beats pas cher Kobe celeb peut-être quelqu'un au sujet de Beats By Dre chers Cependant, Beats Pas Cher non seulement en ce qui Les célébrités,De temps en temps un casque beats pas cher dans les principales caractéristiques n'est tout simplement pas un beaucoup plus familier avec être au courant ,Beats by Dre Casque Dr Dre, Casque Beats Pas Cher, Casque Dr Dre Pas Cher, Casque Docteur Dre Jusqu'à -65%,Qualité Garantie. Livraison Gratuite en France!

Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site. Pour pouvoir envoyer votre message, désactivez Adblock.

Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site

×